Advertisements

نصف النهائي بلا برشلونة وروما تنتفض

 نصف النهائي بلا برشلونة وروما تنتفض هذه حقيقة ليلة ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا إن قرعة نصف النهائي الآن ربما تخلو من المنافسة للكثير من عشاق الفرق الأوروبية؛ حيث شهدت أوروبا فشلًا تامًا  وصدرت صحيفة ماركا الإسبانية عن هذا الفشل الذريع وتلك الوجوه الخافتة من فريق برشلونة، اللاعبين يظهر عليهم خيبة الأمل وعدم التصديق، وعلى الجانب الآخر نرى جوارديولا الذي تابع مباراة مانشستر سيتي من المدرجات، وهو يشعر بنفس الخيبة وعدم التصديق. بل إن وضع يده على رأسه لا يزال متصدرًا الصحف العالمية.
 فريق برشلونة استطاع الفوز على أرضه الكامب نو برباعية مقابل هدف ولم يتابع أحد مباراة الإياب كأنه قد انتهى المباراة، كان البث المباشر لمباراة برشلونة وروما لا يعني الكثير فالكل كان ينتظر دور نصف النهائي وتلك القرعة بين أكبر فرق العالم، مانشستر سيتي وريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونخ، لم ينجح من هذه الفرق إلا ريال مدريد وبايرن ميونخ أما مانشستر سيتي فقد واجهت ليفربول ولم تستطع الفوز، وأما برشلونة فواجه فريق وصفه الجميع بانتفاضة تاريخية ليس لها مثيل؛ ليدخل التاريخ بتلك العودة التاريخية.
 بل إنَّ مباراة الإياب على ملعب الأوليمبيكو سارت كما أراد فريق روما هذا ما عبر عنه فالفيردي لا يعرف أحد ما مصير فريق برشلونة في الحقيقة أن مبارياته القادمة كلها لا تزال غير معلنة الهوية، بعد ما حدث في روما تلك الحادثة والكارثة في الحقيقة ما فعله برشلونة مع باريس سان جيرمان لم يتوقع أحد أن يرجع للحياة مرة أخرى، لكن هذا ما حدث شرب فريق برشلونة من نفس الكأس؛ لتصبح القرعة بدون برشلونة متصدر الدوري الإسباني، والملفت للنظر أن متصدر الدوري الإيطالي خرج من هذا الدور أيضًا.
 الجنون يتصدر كل الصحف العالمية فلا أحد يصدق كل ما حدث حتى أن الجميع قال أن هذا الأسبوع لا يمكن أن يتكرر في أي وقت آخر. لذا لابد أن يتعدى الكل تلك المرحلة، وينادي إنييستا الجماهير ويطالهم بأن يركزوا على المنافسة المحلية؛ لأن مهما كانت التحديات يجب أن نكمل الطريق وأن التحضير للمهمة القادمة أهم بكثير من الحزن على تلك المباراة الصعبة، التي استطاع المنافس إدارتها بشكل قياسي، هزيمة برشلونة بثلاثية دون رد أشعلت الجماهير لكن بكاء الجميع داخل غرفة الملابس أشعل الجماهير للمواجهات القادمة أكثر من الحزن على ما مضى.

نصف النهائي بلا برشلونة وروما تنتفض تاريخيًّا


لأحد يصدق تلك النتيجة النهائية، لكن على الجانب الآخر توجد منطقة من العالم تشتعل من الفرحة لما وصل إليه فريق روما، وعدم اقتناعه بكل الأرقام والفارق الواضح بينه وبين فريق برشلونة، وأوضح الذئاب أنهم كانوا الأقرب إلى الفوز حتى على ملعب الكامب نو وأنهم استطاعوا التعويض على ملعبهم، واسترداد حقوقهم في الصعود إلى نصف النهائي؛ ليدخل الفريق إلى التاريخ بتلك الانتفاضة التي ربما لم نراه منذ فترة إلا مع فريق برشلونة حينما استطاع إخراج فريق باريس سان جيرمان في دور ثمن النهائي، وتحدث النجم رادجا ناينجولان البلجيكي عن هذا التطور الواضح لدى الفريق وأن الفريق استحق الفوز على أرض كامب نو، لكن الحظ لم يحالفهم وأنهم الأولى بالصعود إلى نصف النهائي. وتحدث التركي أوندر عبر الإعلام الإيطالي عن هذه المشاهدة الرائعة لتلك المباراة، وأن هذا شيء من الخيال، بل إن المباراة تصنع أفضل الأيام في حياته وحياة كل مشجعي روما.

بكاء داخل صفوف برشلونة يتبعه محاولة للبقاء


نعم فريق برشلونة يبكي لكنه لا يتوقف أبدًا، هذه هي حقيقة البرسا الفريق الكتالوني الأكثر تحديًا وكان الأقرب من اللقب هذا العام، ويعد الوصف بأنه الأقرب إلى اللقب سبب الحزن وعدم التصديق داخل الفريق، وفي غرفة الملابس على أرض روما بكى لاعبي برشلونة على تلك الهزيمة الصعبة على كل جماهيره؛ لكن فريق برشلونة يستطيع البقاء والمنافسة المحلية فهو متصدر الدوري بفارق 11 نقطة بين وبين صاحب المركز الثاني أتلتيكو مدريد، وعبر عن هذا تير شتيجن حارس البرسا الذي استطاع إنقاذ الفريق في عدد كبير من الأهداف رغم استقباله ثلاثية، وتحدث أيضًا إنييستا عبر حسابه على تويتر عن استطاعت الفريق وقدراته على استكمال المشوار.
كود الاضافة الى موقعك :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

التعليقات