الحكم يقضي على أحلام يوفنتوس لنصف النهائي

 المباراة ليست للنسيان، نعم الحكم يقضي على أحلام يوفنتوس لنصف النهائي والحصول على لقب دوري أبطال أوروبا إن المباراة لم تكن متوقعة من البداية، لكن يوفنتوس الفريق الإيطالي استطاع إثبات أنه الأقرب لنصف النهائي بتسجيل ثلاثة أهداف ردًّا على أهداف ريال مدريد في يوفنتوس ،إن لقاء إياب دوري أبطال أوروبا حزين جدًّا لخروج يوفنتوس، وهو يستحق الفوز أو على الأقل البقاء إلى الوقت الإضافة وضربات الجزاء.
 الحكم بحسب الصحف الإيطالية مايكل أوليفير استطاع القضاء على أحلام يوفنتوس، وقام بطرد بوفون الذي تألق في هذا اللقاء بشكل يحسب له فلم يكن من المتوقع أن يحتسب أوليفير ضربة جزاء على المهدي بن عطية مهما كانت الأحوال، ففي الدقيقة الأخيرة لا يمكنك أن تقف مع ريال مدريد بهذا الشكل، نعم أخطأ المهدي بن عطية لكن السؤال كيف لكرة محله الرأس يتم استقبالها على الصدر بهذا الشكل الغريب في كرة القدم على غير المستوى، اللقاء كان ليوفنتوس مهما كانت النتيجة الآن، وقرعة نصف النهائي كانت أكثر عدلًا من مايكل أوليفير؛ لأنها قضت بمواجهة ريال مدريد وبايرن ميونخ الفريق الألماني الذي طالما طالب بهذا اللقاء للانتقام والعودة من جديد.
 أما عن طرد جيجي بوفون ققد تم هذا على إثر ما قام به، كما أوضحت صحيفة آس الإسبانية وأنه سب مايكل أوليفير بنص أذهب وضاجع نفسك مما اضطر الحكم إلى طرده، وتصدى البولندي شيزني لهذه التسديده من كريستيانو رونالدو لكن الحقيقة أن رونالدو أخرج كل خبرته في هذه الكرة فلو كان بوفون لا يزال في أرض الملعب كان من الصعب أن يتصدى لمثل هذه الكرة، السيدة العجوز تستكمل تلك السلسلة غير العادلة من التحكيم ومن أشكال الإقصاء الغريبة في الحقيقة.
 هذا ما يجعلنا نقول أن نهائي دوري أبطال أوروبا السابق كذلك تعرض فيه يوفنتوس للمزيد من هذه المشاكل التي تجعل إيطاليا تشتعل، الطاليان أحق بهذا الفوز وهذا ما انتشر على صفحات السوشيل ميدا بل إن الصحافة العالمية وقفت بجانب السيدة العجوز، ولو حتى رأينا تلك الصحف الإسبانية التي تبرر لموقف الحكم ولما حدث في هذه المباراة الغريبة وما صرح به بعض لاعبي ريال مدريد بأنهم ليسوا برشلونة التي خسرت من روما في ربع النهائي، البطولة لا تزال مستمرة وصاحب الحظوظ الأكثر هو من سيحصل على هذا اللقب الصعب في ظل وجود ليفربول وروما وريال مدريد وبايرن ميونخ نصف النهائي هذا العام يمثل نهائي قبل النهائي بالنسبة لهذه الفرق الأربعة.

الحكم يقضي على أحلام يوفنتوس لنصف النهائي العادل


وسائل الإعلام الإيطالية لم تتوقف عن الانتقاض بعد فوز ريال مدريد بعد ضربة جزاء غير عادلة بالمرة، بل إن صحيفة كوريري ديلو سبورت ذكرت أن ما حدث سرقة، وتعجبت بمقولة يا لها من سرقة، وصحيفة أخرى قالت أن الحكم قضى على يوفنتوس والغضب والفخر هو الشعار السائد الآن بين صفوف المشجعين الطليان، نعم غضب لتلك النهاية المؤلمة وفخر بما استطاع الفريق فعله، نذكر أن من وسط ما قيل أن يوفنتوس يستطيع فعل كل شيء في كرة القدم إلا شيء واحد الدفع للحكام، نعم إن هذه المقولة تعد إجحافًا لكنه الغضب والخطأ من الحكم ما جعل الجميع ينتظر لتلك الهزيمة الصعبة على كل محبي يوفنتوس ومحبي بوفون الذي طرد وهو لم يفعل أي شيء غير غضبه، وحبه لفريق يوفنتوس.

تصريحات نارية لمارسيلو بعد إقصاء يوفنتوس

 مارسيلو انتقد كل ما قيل عن ضربة الجزاء بل أنه أوضح أنها واضحة للجميع، وقال أن ما حدث لفريق برشلونة ليس من الممكن أن يحدث مرة أخرى مع ريال مدريد فهو فريق كبير ويحتاج الآن إلى المضي قدمًا إلى دور نصف النهائي، هذه الكلمات للاعب البرازيلي غريبة حقًا، ربما لأنه لم يراع أي مشاعر خاصة بالطليان ولا حتى لمتصدر الدوري الإسباني، بل إن فريق ريال مدريد لم يكن متوقع له الفوز على باريس سان جيرمان إنها الحظوظ ربما يا مارسيلو لكن في لقاء بايرن ميونخ ينتظر الجميع أداء جيد من جانب كل فريق؛ لإثبات أن ما حدث ما يوفنتوس كان محض صدفة.

كود الاضافة الى موقعك :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

التعليقات